خبير اقتصادي: العملة مدعومة أكثر من قيمتها بمرة ونصف ولا خوف عليها


أكد الخبير الاقتصادي باسم أنطوان، الاحد، العملة العراقية مدعومة أكثر من قيمتها بمرة ونصف ولا خوف عليها بهذا الصدد، وفيما أوضح بانها مدعومة من خلال العملة الصعبة الدولار بالإضافة الى الذهب، أشار الى ان العملة ليست هي الأساس انما تعد الواجهة الاقتصادية للبلد فقط.

 

وقال أنطوان  في تصريح صحفي ان "العملة العراقية مدعومة بالعملة النادرة بأكثر من القيمة الحقيقة بمرة ونصف ولا خوف عليها بهذا الصدد"، مضيفا انها "مدعومة بالدولار والذهب أيضا ولكن الغطاء الأساسي هو الدولار والغطاء يكون في الأسواق والبنوك المحلية والدولية".

 

وفي سؤال اذ ما كانت زيادة الدعم من خلال الدولار او الذهب سيزيد من قيمة العملة العراقية، أوضح الخبير الاقتصادي، ان "العملة لكي تضمن انسيابها وقوتها تحتاج الى وجود غطاء بالعملة الأجنبية "، مشيراً الى ان العملة ليست هي الأساس انما تعد الواجهة الاقتصادية للبلد فقط وعندما يكون اقتصاد البلد متعافي تكون العملة متعافية بشكل تلقائي".

 

و يقوم الدولار الأميركي بدور عملة الاحتياطي العالمي حيث تحتفظ البنوك المركزية في معظم دول العالم باحتياطيات كبيرة من الدولارات الأميركية لتلبية احتياجاتها من السلع والخدمات المستوردة، وبذلك يستولي الدولار على ثلثي احتياطيات النقد الأجنبي في العالم و80% من مبادلات سعر الصرف الأجنبي.